تغطية صحفية
تابت في منتدى بيروت الدولي الثامن للطاقة والتنمية المستدامة
الاثنين 18 أيلول 2017

تابت في منتدى بيروت الدولي الثامن للطاقة والتنمية المستدامة في رويال ضبيه:
التصدي لتداعيات العصر والتحول البيئي مسؤولية جماعية واثرها كالثورة الصناعية


شارك رئيس اتحاد المهندسين اللبنانيين النقيب جاد تابت في منتدى بيروت الدولي الثامن للطاقة والتنمية المستدامة الذي عقد في فندق رويال بحضور وزير الطاقة والمياه المهندس سيزار ابي خليل ممثلا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون،وحشد من خبراء الطاقة والقطاع العقاري ومهندسين ومقاولين.

وتحدث النقيب تابت في المناسبة فوجه التحية الى "صاحب الرعاية فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على تبنيه لهذه المنتدى العلمي، كما اتقدم بجزيل الشكر الى منظمي هذا المنتدى الذين لم ينفكوا بمتابعة البحوث التطويرية والابتكارات العالمية الجديدة والقواعد العلمية الحديثة، من اجل حفظ الطاقة وتأمين التنمية المستدامة".

وقال: "ان العالم الْيَوْمَ هو على مشارف عصر جديد، هو عصر التحول البيئي الذي سيكون له نتائج بالغة الأهمية على كافة الأصعدة الاقتصادية والاجتماعية، نتائج شبيهة بما احدثته الثورة الصناعية خلال القرن التاسع عشر، ستمتد اثارها لتطال كافة أنحاء الكرة الارضيّة".

واشار الى "ان التصدي لتداعيات هذا العصر الجديد هو مسؤولية جماعية تبدأ من الدول الصناعية الكبرى مرورا بالدول الصغرى والمراجع السياسية والاقتصادية كافة. وهي تتطلب انتهاج استراتيجيات جديدة واعتماد سياسات تهدف الى الحفاظ على الطاقة، والبحث عن مصادر بديلة تؤمن حماية البيئة وتسمح بالسير نحو التنمية المستدامة. وما زيادة الاحتباس الحراري والتقلبات الجوية الفجائية التي كان من نتائجها الأسبوع الماضي عاصفة إيرما في فلوريدا، الا انذاراً بانه حان الاوان لانتهاج نهج جديد يسمح بتفادي الكوارث البيئية التي تهدد الانسانية جمعاء. وقد أدت المباحثات بين الدول الى اعتماد اول اتفاق عالمي حول تغيير المناخ وهو اتفاق باريس الذي ابرم السنة الماضية في العاصمة الفرنسية والذي نأمل ان يوضع موضع التنفيذ بالرغم من معارضة الحكومة الأميركية في عهد الرئيسترامب".

ولفت الى انه "بالرغم من اننا الجزء الصغير جداً من هذا العالم الكبير، الا اننا كنا من المتابعين الدائمين لمسار التطورات والاحداث الخاصة بموضوع الطاقة والتنمية المستدامة، وكان لنا التفاعل الجدي في المؤتمرات والمنتديات الهندسية العالمية فضلا عن التكامل مع اتحاد المهندسين العرب والجمعية الفيدرالية العالمية للهندسة. وكان لاتحاد المهندسين اللبنانيين خلال السنوات الخيرة دوراً بارزاً في طرح المخاطر والحلول، بحيث بحثنا في مؤتمرات ومنتديات وندوات عن سبل التعاون لتطوير استغلال الطاقات المتجددة بما يحافظ على البيئة ويحقق التنمية المستدامة في مختلف القطاعات وللأجيال المستقبلية من ضمن اجماع قرارات المنتديات العالمية التي تتلخص "بإننا نحتاج إلى الكثير من الطاقة ولكن بآثار بيئية اقل".

وقال: "لقد وضعت نقابة المهندسين في بيروت من صلب برنامجها ضرورة توعية المهندسين على أهمية اعتماد هذه المبادىء في ممارستهم المهنية كما اننا نعمل مع عدد كبير من المؤسسات والجمعيات الاهلية لنشر هذه المبادىء لدى جمهور المواطنين. ومن اهم المبادرات التي كان للنقابة دور أساسي فيها، تبني موضوع الابنية الخضراءالتي أصبحت حاجة في كل مكان، مما يلزمنا كمهندسين ألا نرضى بتحويل الحركة العمرانية الى صنف تجاري جديد يؤدي الى ارباح مالية فحسب، انما الحرص على ابتكار حلول علمية في بوتقة ترعى كل عناصر الفائدة النوعية تسمح بالحفاظ على البيئة والتفاعل معها والتقليل من الاثار السلبية عليه".

اضاف: "كما اننا نقوم بإجراء دورات تدريبية تخصصية للمهندسين في النقابة بإشراف خبراء متخصصين لمواكبة التطورات التقنية والعلمية، ونشر المعرفة والتنمية، بالاضافة الى وضع أسس الابنية الخضراء ومواصفاتها والعمل على تسويقها مع كبريات المؤسسات والشركات العقارية".

وختم بالقول: "بازاء ما تقدم، سجلنا مبنى النقابة الرئيسي في بئر حسن الذي يعرف باسم بيت المهندس، فتم تقويمه بحسب نظام "ارز" الذي اعده المجلس اللبناني للابنية الخضراء وحاز بشهادة برونز ونحن نعمل الان لاعتماد تدابير جديدة تسمح بتحسين شروط تفاعل هذا المبنى مع البيئة ، كي نكون من السباقين والمتقدمين لتبني هذه الثقافة وتطبيقها ولكي يحذو من هم في هذا الوطن حذونا حماية لبيئة جميلة ولصحة انسان يرغب في العيش بسلام".

وكرر "شكرهوامتنانه الى منظمي هذا المنتدى على امل التوصل الى توصيات تكون بمستوى الحدث وبحجم المسؤولية الملقاة علينا جميعاً".

 



رزنامة الأحداث
«   تشرين الأول 2017   »
أ إ ث أ خ ج س
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031
نقابة المهندسين بيروت جميع الحقوق محفوظة © 2011