الأخبار
توصيات مؤتمر الأمن المائي في العالم العربي
الخميس 15 حزيران 2017

مؤتمر " الأمن المائي في العالم العربي"

بيروت في 3 و 4 أيار 2017

 

التوصيات

 

أقام اتحاد المهندسين اللبنانيين بالتعاون مع اتحاد المهندسين العرب ورشة عمل برعاية وحضور معالي وزير الطاقة والمياه المهندس سيزار أبي خليل بعنوان " الأمن المائي العربي". وقد حضر الورشة ما يزيد عن ماية مهندس من لبنان ومشاركة قيادة الجيش اللبناني عبر ممثلي وزارة الدفاع الوطني في الأمن المائي بالاضافة الى وفود من السودان وسوريا والعراق وتونس ومصر والأردن ومنظمه اكساد وجمعية آكوا.

قدم المشاركون ورقة عمل تناولت مختلف جوانب الأمن المائي من جهة الحماية من التعديات الخارجية ومن جهة واقع المياه والحفاظ عليها من الهدر والضياع والتلوث ورفع كفاءة المياه واستعمالاتها في المجالات كافة من منزلية وزراعية (ري) وصناعية وبيئية وغيرها.

وقد تم عرض المشاكل ووصفت الأوضاع كما تم اقتراح الحلول منها الذي يمكن تنفيذه في دولنا ويتطلب فقط الادارة الحديثة والافادة من التكنولوجيا والمعلوماتية المتوفرة. وبعد اقتناعنا نحن كمؤسسات ودول عربية ومنها ما يلزمه مفاوضات واتفاقات مع دول أجنبية وذلك بعد محادثات قد تؤدي الى اقتناعها أو بعد أحكام تضامنية تصدر عن الجهات ذات الصفة.

ويوصي الحاضرون في ورشة العمل هذه بما يلي:

  1. ربط الأمن القومي العربي بالأمن المائي

  2. فيما يعود للتعديات الخارجية: تحضير كافة الدراسات الفنية والقانونية التي تدعم مطالبات الدول التي تعاني من تعديات دول خارجية كسوريا والعراق بالنسية للفرات ودجلة، ولبنان وسوريا والأردن وفلسطين المحتلة بالنسبة لحوض الأردن، ومصر والسودان بالنسبة للنيل وفلسطين المحتلة بالنسبة لمياهها الجوفيةواظهار الحقوق المائية العربية في المحاكم الدولية. وهذا هو بالوقت الحاضر السلاح الوحيد الذي يساعد في المفاوضات وأمام المحافل الدولية على أساس "وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة".ولا بد بالنسبة للبنان من خلق مؤسسات رسمية معنية بموضوع الحدود البرية والبحرية واجراء دراسات دقيقة عن الحقوق المغتصبة من المياه الدولية لأجل استعادتها.

  3. تطوير خطاب السياسيين لمطالبة العالم بالحصول على الحقوق العربية للمياه والتمني على الجامعة العربية، اعتبار الأمن المائي العربي، قضية قومية عربية مركزية، تمهد لوعي عربي موحد، يكون لبنة أساسية في اقامة وحدة عربية اجتماعية وثقافية واقتصادية، لمجابهة مخططات العدو الاسرائيلي في كافة دول الشرق الأوسط العربي.

ان المشاركة بالمؤتمرات العالمية كIcold في موضوع القوانين الدولية والمياه العابرة الغيرمعدة للملاحة،أثبتت أن الحلول لا يمكن أن تتم الا من خلال مفاوضات شاقة وطويلة من جهة كما ورد في مفاوضات نهر ال orange  في افريقيا لان الحاجة الى المياه كبيرة ولأن الدول الأقوى تحاول الحصول على الحصة الأكبر من جهة أخرى. ويطالب المؤتمرون:

  • دعوة لعقد مؤتمرات على المستويات العربية والاقليمية الدولية وبشكل متواصل لفضح الممارسات الاسرائيلية في سرقة واستنزاف مصادرالمياه العربية والقيام داخليا" بحملات توعية لموضوع مصادرة اسرائيل واستيلائها على المياه العربيةوالعمل لادخال هذا الموضوع في جدول أعمال مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة والهيئات الدولية المختصة وتحفيز التواجد الدائم والمستمر في المؤتمرات الدولية.

  • وضع سياسات موحدة في مجال المياه وخاصة في السودان والعراق ومصر وسوريا ولبنان والأردن وفلسطين.

  • التركيز على موضوع حماية السدود والمنشآت في البلاد العربية ونذكر هنا مصر والسودان وتأثير اقامة سدود كبيرة كتلك التي تبنى على النيل الأزرق في أثيوبيا على تلك الواقعة على النيلفي السودان ومصر. 

وقبل البحث في التوصيات الداخلية لا بد أن نذكر بأن المحاضرات تناولت المعطيات المعترف بها دوليا" من ناحية تأمين 1000 م³ سنويا" من المياه المتجددة لسد حاجات الفرد علما" بأن هذه المعطيات توصي أيضا" بأن هذه الكمية يجب أن تمثل 40% من المياه المتجددة في كل بلد وشملت معالجة الأخطار الداخلية الافادة من المياه السطحية لبناء السدود والبحيرات الجبلية والافادة المبرمجة من المياه الجوفية. ومن أهم التوصيات:

  1. تطوير الموارد المائية واستغلالها وادارتها بطريقة كفوءة

  2. رفع كفاءة الشبكات والمنشآت المائية وتخفيف الهدر الفني والاداري

  3. معالجة المياه مع معايير المياه الصالحة للشرب ومراقبة نوعية المياه وصحتها التي تصل للمستهلك

  4. رفع كفاءة الري وتحديث البنية التحتية وانشاء جمعيات مستخدمي المياه في الزراعة

  5. معالجة مياه الصرف الصحي واعادة استعمالهاواعادة استعمالها ووضع معايير استخدامها بعد معالجتها واحتسابها في الموازنات المائية وكذلك بالنسبة للصرف الزراعي

  6. منع الآبار العشوائية ووضع معايير استخدامها ومراقبة تلك المرخصة وادارتها بطريقة متشددة

  7. تشجيع حصاد المياه في بلاد تحتاج الى كل نقطة من المياه

  8. انشاء بنك معلومات مائية وطنية وثم عربية وتوحيد المعطيات المائية لكل مصدر

  9. اعتماد الوسائل الفنية الحديثة المعلوماتية للمراقبة وجمع المعلومات  وجبي الاشتراكات والتحكم عن بعد ووضع قواعد البيانات التي تساعد في اتخاذ القرارات "فالمعرفة هي مصدر القوة"

  10. الاستفادة من المياه غير التقليدية ومعالجتها عندما تسنفذ جميع المصادر المتاحة. وهنا نشير الى أن الطاقة الشمسية ستساعد اقتصاديا" على الافادة من تحلية مياه البحر وتخفيف كلفتها

  11. وضع في كل بلد من البلاد العربية خطة لمواجهة الجفاف واتخاذ الخطوات الاحترازية ضد الفياضانات وخطة لمواجهتها

  12. البحث العلمي وتشجيع الحامعات على التوجه نحو الدراسات التطبيقية فيما يعود للمياه واستعمالاتها سواء للشرب أو في الزراعة أو في الصناعة ووضع قواعد البيانات بتصرف الباحثين والعلماء تسهيلا" بمهامهم

  13. تفعيل مركز الدراسات المائية والأمن المائي العربي والذي كان مركزه بدمشق

  14. دعوة الاعلام بكافة أنواعه الى تحمل مسؤوليته في ابراز قضايا المياه العربية مع الكيان الاسرائيلي وفضح الاعتداءات الاسرائيلية على الحقوق المائية العربية مع حملة اعلامية موسعة لكشف استنزاف الكيان الصهيوني للمياه العربية.

  15. مرصد دائم لمراقبة ومتابعة قضية المياه في كل قطر على أن يجري التبادل فيما بينها عند الحاجة.

رزنامة الأحداث
«   كانون الأول 2017   »
أ إ ث أ خ ج س
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31
أحدث الأخبار
الخميس 7 كانون الأول 2017
الاثنين 27 تشرين الثاني 2017
نقابة المهندسين بيروت جميع الحقوق محفوظة © 2011